فتاة خجولة وراء اختراع السماعات الطبية

يعود الفضل الى اختراع السماعة الطبية الى فتاة خجولة كانت تعاني من مرض صدري واستدعى اهلها طبيب لفحصها وكان ذالك في فرنسا  عام 1816 وعندما وصل الطبيب وكان اسمه رينيه ليناك الى بيت الفتاة واراد فحصها... وكما هلى العادة وضع الطبيب رينيه اذنيه على قلب الفتاة لسماع دقاة قلبها



ولكن الفتاة رفضت ففكر الطبيب في طريقة اخرى  يستطيع بها تحقيق الهدف ذاته فما كان منه الى ان اخذ صحيفة ولفها باشكل اسطواني  ووضع طرقا على قلب الفتاة وطرفا  على اذنه فلاحظ انه يسمع دقات القلب بوضوح ومنه بدات فكرة سماعة الطبيب
ومخترع سماعة الطبيب رينيه ليناك طبيب وجراح فرنسي بحث في امراض القلب والرئتين ونشر عام1819 خلاصة دراساته واستنتاجاته في رسالة سماها بحث في فحص الصدر  وكان نفسه نادرا ما بتمتع باصحة جيدة وتوفيا باسل الذي كان خبيرا فيه
وتتكون السماعة من قطعة توضع فوق جسم المريض وقطعتين توضعان على اذنب الطبيب وانبوب مجوف من المطاط يربط بين القطعتين التي توضع على جسم المريض و اذني الطبيب
وبانسبة للقطعة التي توضع على الجسم يستعمل الاطباء قطعة جرسية او قرصية او جرسية قرصية وتلتقط القطعة الجرسية الاصوات الغليظة بيتما تلتقط القطعة القرصية الاصوات الناعمة
شارك على جوجل+

حول samir youcef

0 التعليقات:

إرسال تعليق